الأسر المنتجة

منى الجابري..قصة نجاح

منى الجابري..قصة نجاح

 

رغم أن البداية كانت مجرد فكره لقضاء وقت فراغ ولكنها تحولت لشغف وعمل، واستطاعت أن تطور من نفسها حتى أصبحت اليوم مدربة وأخصائية تمكين أسر منتجة صاحبة مبادرة شغف لتمكين المرأة ماديا ومهنيا .. إنها قصة نجاح  اسمها منى الجابري ، كتبت سطورها بحروف من نور في محافظة العارضة التابعة لمنطقة جازان .

تقول منى الجابري : بدايتي كانت منذ خمس  سنوات ، طبعا في البداية كنت غير معروفة ، وحاولت أتواصل مع الجميع  من خلال حساب انستا وبدأت أعرف طريق الشهرة من خلاله  ولكن للأسف تم إغلاق الحساب ، وعدت من جديد وأخذت أتحدث عن متجري في كل مكان أذهب إليه ،كنت أقوم بتوزيع رقمي ،على كل من أقابله ، كان شغفي وطموحي وموهبتى كبيرا ، وقضاء وقت حلو في شئ أحبه أحب إلي من جمع المال ،  بعدها صار لي مصدر دخل خاص ، واجهت الكثير من العقبات ومازالت،  لكن الحمدلله تصالحت معها ولم أجعلها عائقا بل شعرت أنها  تحدي وأنه يجب أن أكون أقوى منها .

وحول مبادرة شغف قالت الجابري إن مبادرة شغف ولدت من فتاة عاشت الفراغ واتجهت للإنتاج حتى صار لها براند خاص ، وأصبحت مدربة وأخصائية تمكين أسر منتجة ، قامت بتدريب حوالى 400 فتاة .
وأضافت إن  مبادرة شعف فكرة اجتماعية واقتصادية وتنموية تمكن المرأة ماديا ومهنيا لتكون مساهمة في مجتمعها ومنتجة شغف لم تخرج من رؤية التنظير والبعد عن الواقع بل خرجت من احتياج أغلب الأسر البسيطة التي تملك القدرة لتحسين وضعها
المادي والقضاء على الفراغ والبطاله ولكن تحتاج إلى الموجه والمرشد ،جميع الأسر المنتجه وهي مبادرة لتنفيذ واقعي لرؤية ولى العهد  رؤية 2030 الذي يحث على استثمار الفرص .

للمزيد من أخبار الاسر المنتجة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى