اقتصاد محلي وعالمي

فوز مصر بعضوية المجلس التنفيذى لمنظمة العربية للطيران المدنى ( ACAO)

شاركت جمهورية مصر العربية في اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للطيران المدني في دورته الـ 63 وجمعيتها العامة العادية في دورتها رقم 26 بمدينة الرباط بالمغرب بوفد مصري رفيع المستوى برئاسة الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني وعضوية كل من الدكتور مهندس أشرف نوير رئيس سلطة الطيران المدني والأستاذ مجدى جلال رئيس الإدارة المركزية للنقل الجوي بسلطة الطيران المدني .
حيث فازت مصر بعضوية المجلس التنفيذي للمنظمة كما حصلت على عضوية جميع اللجان الفنية الخمس وهى النقل الجوي، والسلامة الجوية، وأمن الطيران، والملاحة الجوية، والبيئة .
وبهذه المناسبة هنأ الطيار محمد منار وزير الطيران المدني جميع العاملين بقطاع الطيران على فوز مصر بعضوية المجلس التنفيذي للأكاو مؤكداً أن وزارة الطيران المدني تقوم بدور محوري في صناعه الطيران المدني على المستوى العربي والإقليمي وتسعى دائماً للمشاركة في تعزيز التعاون بين الأشقاء العرب في مجالات الطيران المدني المختلفة.
وخلال انعقاد الجمعية العامة للمنظمة و التي تعقد يومي (1 و 2 يوليو) يتم مناقشة الموضوعات والملفات الهامة الخاصة بصناعة النقل الجوي الدول على مستوى الدول العربية و انتخاب أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة ولجانها الفنية و دراسة الهيكل التنظيمي الجديد للمنظمة مع مشروع الوصف الوظيفي وكذا الخطة الاستراتيجية العامة للمنظمة للفترة 2020-2022. وكذا مناقشة التدابير المتخذة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد وآليات تعافي وانتعاش قطاع الطيران المدني .
جدير بالذكر أن المنظمة العربية للطيران المدني هي منظمة عربية متخصصة تابعة لجامعة الدول العربية تهدف إلى توثيق التعاون والتنسيق بين الدول العربية في مجال الطيران المدني وتطويره ويصل عدد الدول الأعضاء إلى 21 دولة عربية، كما يضم هيكل الهيئة جمعية عامة، ومجلس تنفيذي، وإدارة عامة، وخمس لجان مكونة من خبراء متخصصين يمثلون الدول الأعضاء.
وتتمثل أغراض وأهداف المنظمة فى تزويد سلطات الطيران المدني في الدول الأعضاء بإطار للعمل المشترك من أجل وضع تخطيط عام للطيران المدني بين الدول العربية قصد تنمية وتأمين سلامته والنهوض بالتعاون والتنسيق الواجب بين الدول الأعضاء في مجال الطيران المدني ووضع الأسس الكفيلة بذلك ليكون ذا طابع موحد، والعمل على تنمية وتطوير الطيران المدني العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى