مقالات

{ تناغم رُوحْ }

بقلم الكاتبة / شقراء الصامطي ( سُّمُوْ الرُوح )

نشعر أحياناً عند ملاقاة بعض الناس، أو حتى بمجرد عبورهم في حياتنا على محطات الزمن دون لقاء بالارتياح والتجاذب والارتباط النفسي والروحي بهم ،
هذا الارتياح والتجاذب هو مايسمى ب ( تناغم الأرواح )
وهذا يؤكد ماقاله ابن حزم الأندلسي ( الأرواح الطيبة تنجذب اتجاه بعضها وتشعر ببعضها ) ،
فغالباً كل فئة من البشر تنجذب للأخرى بحسب تقارب الصفات والميول ، فالقريب من النفس غالباً ما يتشابه معنا في كل شيء ،
فكم من أشخاص نقابلهم لمره واحده أو حتى بضع مراتٍ ولكن دائماً نتذكرهم بالخير ونأمل أن نراهم مجدداً ، ويكون لهم في ذاكرتنا أجمل حضور ،
وهناك لم نستطع رؤيتهم رغم تواصلنا معهم ولكن يربطنا بهم رباط روحي ونفسي قويٌ جداً ،
هذا هو الاتصال الرُوحي كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، (( الأرواح جنود مجنده ، ماتعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف ))،
فهناك من ننسجم معهم ونحبهم ، وهناك من لم يحدث بيننا وبينهم ذلك التناغم الروحي ، فيغادرون من حياتنا مثلما جاءوا ،
أما دورنا في هذه الحياة فهو أن نحسن معاملة الجميع ، وعندما نرتاح لأشخاص محددين فيجب علينا التمسك بهم والمحافظة على صداقتهم
هذا هو تحديداً التناغم الروحي .

 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى