الأسر المنتجة

عائشة الجابري .. رائدة  صناعة العطور بجازان

عائشة الجابري .. رائدة  صناعة العطور بجازان

رغم أن البداية كانت من خلال الأسر المنتجة ،إلا أنها لم تستسلم لظروفها ، واستطاعت أن تطور من نفسها حتى أصبحت اليوم مدربة وأخصائية تمكين أسر منتجة ، ومصممة لحقيبه تدريبيه خاصة ، وتعمل على منتج خاص بها ، صاحبة مبادرة شغف لتمكين المرأة ماديا ومهنيا .. إنها قصة نجاح  اسمها عائشة الجابري ، كتبت سطورها بحروف من نور في محافظة العارضة التابعة لمنطقة جازان .

تقول عائشة الجابري .. رائدة  صناعة العطور بجازان
البداية.. كانت من خلال دورة في جمعية الأسر المنتجة بجازان .. حضرتها مثل أى دورة ..لكن  اكتشفت من خلالها أن هذا  الشيء هو ميولي وشغفي.. وهنا كانت نقطة تحول في حياتى كلها ..
مع أن الدورة كانت من امرأة كبيرة إلا أنني احببت المجال بحثت فيه وطورت نفسي أكثر .. اشتغلت بدأت أطبق ماتعلمته من الدورة،  بالإضافة إلى خبراتي السابقة،  بدأت بكم منتج أعطيته لأختي لتسويقه  في الجامعة حتى أري مدى الإقبال عليه.  والحمد لله..لاقت المنتجات قبولا لدى طالبات الجامعة .. اشتغلت أكثر ، طورت من نفسي أكثر ، أخذت دورات ودورات معتمدة في مجال صناعة العطور  حتى حصلت على دورة تدريب المدربين ، وأصبحت الآن مدربة في مجال صناعة العطور ولله الحمد ..

وحول مبادرة شغف قالت الجابري وبكل فخر إن مبادرة شغف ولدت من فتاه عاشت الاحتياج واتجهت للإنتاج حتى صار لها براند خاص ، وأصبحت مدربة وأخصائية تمكين أسر منتجة ، قامت بتدريب حوالى 400 فتاة . وشاركت في عدة مبادرات تطوعيه
وقالت إن  مبادرة شعف فكره اجتماعية واقتصادية وتنموبة تمكن المرأة ماديا ومهنيا لتكون مساهمة في مجتمعها ومنتجة لوطنها
يتم تفديمها من قبل فتيات سعوديات متطوعات عشن الاحتياح وانتقلن للإنتاج.
شغف لم تخرج من رؤية التنظير والبعد عن الواقع بل خرجت من احتياج أغلب الأسر البسيطة التي تملك القدرة لتحسين وضعها
المادي ولكن تحتاج إلى الموجه والمرشد لتنتقل من أسرة تعتمد على لمساعدات المادية إلى أسر منتجة ذات ملاءه مالية.
لماذا مبادرة شغف؟
جميع الأسر المنتجة من الأمهات والفتيات القادرات على كسب الرزق، وهي مبادرة لتنفيذ واقعي لرؤية ولى العهد الذي يحث على استثمار الفرص .

عائشة الجابري .. رائدة  صناعة العطور بجازان

للمزيد من أخبار الأسر المنتجة 

للمزيد من الأخبار زيارة الصفحة الرئيسية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى