مقالات

وداعاً وأهلاً..

بقلم / نوف بنت نايف

في نهاية كل عام ندرك كيف تغيرت بعض الأمور والعلاقات في حياتنا وشخصياتنا. لاشيء يبقى أبداً على حاله، استدلالاً بقوله تعالى: (لتركبن طبقاً عن طبق) أي أن حالكم سيتغير باستمرار من حال إلى حال أخرى وهذه سُنّة الحياة وطبيعتها التي خلقها الله.

من هذه التغيرات دخول أُناس جدد لحياتنا وخروج آخرين، كذلك دخول أحداث وصفات جديدة وخروج اخرى، وكلها مؤثرة في حياتنا بشكل أو بآخر، وقد يكون الرحيل من اختيارنا أو من اختيار الطرف الآخر، لكنها في النهاية أقدار والفراق مكتوب حصوله هذا العام.

ولأن كل شيء مقدر ومالنا فيه حيلة ،لذلك في كل عام يجب أن نجدد النظرة الإيجابية، ونقول أهلاً بالقادم و وداعاً للراحل ونؤمن بأن في كلاهما خيرة لنا وبناء لقصتنا وشخصياتنا، ومع نهاية هذا العام وبداية عام جديد أنا أيضاً أقول أهلاً و وداعاً..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى