عالم الرياضة

كوت ديفوار يُبعد حامل اللقب السنغال بركلات الترجيح في بطولة أفريقيا

واكب – د/ عمرو خالد حافظ – جدة

تغلبت كوت ديفوار المضيفة لأمم افريقيا على حاملة اللقب السنغال بركلات الترجيح بقيادة مدربها المساعد المحلي بعد عزل مدربها الفرنسي في دور المجموعات.

وتلتقي كوت ديفوار في ربع النهائي مع مالي أو بوركينا فاسو.

عادت كوت ديفوار المضيفة من بعيد وجردت السنغال من لقبها بطلة لكأس أمم إفريقيا في كرة القدم عندما تغلبت عليها 5-4 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) الإثنين على ملعب شارل كونان باني في ياموسوكرو في ثمن النهائي.

وكانت السنغال في طريقها الى مواصلة حملة الدفاع عن لقبها بعدما تقدمت بهدف مبكر لحبيب ديالو (4)، لكن البديل فرانك كيسييه أدرك التعادل في الدقيقة 86 من ركلة جزاء، قبل أن يسجل بنفسه ركلة الجزاء الترجيحية الأخيرة بعدما أهدر موسى نياكاتيه الركلة الثالثة لحاملة اللقب.

وتلتقي كوت ديفوار في ربع النهائي مع مالي أو بوركينا فاسو اللذين يلتقيان الثلاثاء (30 يناير 2024).

وكانت كوت ديفوار قاب قوسين أو أدنى من توديع البطولة من دور المجموعات بخسارتها المذلة امام غينيا الاستوائية برباعية نظيفة في الجولة الثالثة الاخيرة من دور المجموعات أدت الى الاطاحة بمدربها الفرنسي جان لوي-غاسيه وتعيين المحلي إيميرس فاييه مكانه، لكنها استفادت من هدية المنتخب المغربي عندما تغلب على زامبيا 1-0 وحجزت آخر البطاقات الأربع المخصصة لأصحاب أفضل مركز ثالث.

وأطاحتكوت ديفوار بالمنتحب الوحيد الذي حقق العلامة الكاملة في دور المجموعات، وسيستمر بالتالي نحس فشل المتوجين باللقب في الاحتفاظ بكأسهم وتحديدا منذ فعلتها مصر وجيلها الذهبي بثلاثة القاب متتالية من 2006 الى 2010.

تأهلت كأسوأ منتخب يحتل المركز الثالث بعد الهزيمة من نيجيريا 1-0 ثم هزيمة كارثية أمام غينيا الاستوائية 4-0، فيما كانت السنغال الوحيدة التي تحصد العلامة الكاملة في دور المجموعات بأداء قوى ومتوازن.

وأجرى مدرب منتخب الفيلة الساعي الى لقبه الثالث بعد 1992 و2015، خمسة تغييرات على التشكيلة التي سقطت أمام غينيا الاستوائية فأشرك المدافعين أوديلون كوسونو وسيرج أورييه ولاعب الوسط جان ميشال سيري والمهاجمين ماكس آلان غراديل وجان-فيليب كراسو، فيما أجرى مدرب السنغال أليو سيسيه ثلاثة تغييرات على تشكيلته التي هزمت غينيا 2-0 في الجولة الثالثة من دور المجموعات فأعاد المدافعين عبدو ديالو وموسى نياكاتيه ولاعب الوسط اليافع لامين كامارا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى