المقالات

عنـدمـا تمـوت الأم

واكب ـ الرياض – زهور الشمري

 

منذ شهر تقريباً كتبت مقالاً عنوانه ( عندما تمرض الأم ) ..

واليوم اكتب بكل ألم وحرقة ( عندما تموت الأم )

عندما تموت الأم لاتموت الحياة بل تستمر ، فالساعات كما هي والليل يبقى ليلاً لايتغيّـر والنهار يبقى نهاراً ،، والأيام تبقى بمسمّـياتها لاتتغيّـر وكذلك الشهور،،

لكنها ستكون مختلفة تماماً عن السابق ، تختلف بمشاعرنا فلانعيشها كما عشناها برفقة الأم بذات المشاعر ونفس الأحاسيس، اصبحت تفاصيل الحياة بعد رحيلها مُـملّة وباردة ، نقضي يومنا موحشاً خالي تماماً من سماع صوتها الهاديء ورؤية مبسمها الدافيء ..

 

كان من أهم أولوياتي في يومي – بعد فرائضي الدينية – هو الإتصال بها والاستمتاع بالحديث معها حيث كان حديثها تغلبه الدعوات الطـيّـبة ويمتليء بالكلمات الحنونة والنصائح والتوجية ، كانت لاتأمر الا ببرّ وصلاة وصلة ارحام ، أمـي ليست كالأمهات كانت متفوّقة عليهن بأمور كثيرة لااستطيع حصرها بسطور قليلة ..

رحيلها حسرة وألم لاأعلم متى سأتجاوزه لكنّـي اعلم تماماً اني لن أنسى تفاصيله ، رحيلها مؤلم جداً بحجم حبي لها .. اسأل الله ان يرحمها ويغفرلها وينزلها منازل الشهداء والابرار ويجمعنا بها بالفردوس الاعلى وجميع موتى المسلمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى