محليات

توصيات بوضع آلية للتعامل مع حالات العنف الأسري في المملكة

في ختام ملتقى إدارة التوجيه الطلابي "بنات" بتعليم جدة..

جدة_ عائشة عمر _واكب

 

اختتمت إدارة التوجيه الطلابي “بنات”، بالإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة، اليوم، الملتقى التربوي “العنف الأسري”، الذي حضره وشارك فيه “عن بُعد” أكثر من 550 مستفيد ومستفيدة، من خلال مناقشة عدداً من أوراق العمل في مجال التربية وعلم النفس وشؤون الأسرة، إلى جانب إقرار عددًا من التوصيات المتعلقة بمحور الملتقى في ختام أعماله.

واقر الملتقى الذي استمر يومين توصيات كان من أهمها توحيد آلية التعامل مع حالات العنف الأسري في المملكة، وتأهيل العاملين في مجال الحماية من الإيذاء بالإضافة إلى إعداد برامج وخطط نوعية لمعالجة الآثار النفسية للمعنفين، واستثمار المنصات الإعلامية في نشر الوعي بين أفراد المجتمع حول القوانين والأنظمة الدولية التي تضمن حقوق الحماية من العنف بجميع أشكاله.

مديرة إدارة التوجية الطلابي “بنات” بتعليم جدة الدكتورة غادة منصوري أوضحت أن الملتقى يهدف إلى رفع مستوى الوعي بأضرار العنف الأسري وتأثيراته السلبية على الفرد والمجتمع، حيث استمرت فعالياته يومين بمشاركة أكاديميين ومتخصصين. مشيرة إلى أن العنف الأسري يُعد أسلوبًا غير تربوي ينتج عنه آثارًا نفسية سيئة على الشخص المُعنف، قد تستمر طويلًا، لذلك يجب على الجميع التعاون لمواجهته والحد من خطورته.

يُذكر أن الملتقى كان قد استهل في يومه الأول بكلمة افتتاحية لمدير عام التعليم بمحافظة جدة الدكتور نايف الزارع أكد فيها على أهمية دور الأسرة في إنشاء جيل صالح قادر على شق طريق النجاح بمهاراته ومكتسباته، مشيداً بأثر مثل هذه الملتقيات في تكوين فكر إيجابي نحو التربية وتكوين الأسرة وتحقيق قيمة مضافة للمجتمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى