محليات

(ترشيد) تجدد شراكتها للسنة (2) مع سباق السيارات العالمي (فورمولا إي )

واكب – الدرعية – ماهر عبدالوهاب

للعام الثاني على التوالي وبالتعاون مع وزارة الرياضة؛ أعلنت الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة (ترشيد) اليوم عن تجديد شراكتها ورعايتها لسباق (الدرعية إي بري 2023) والذي سيقام يومي 27 و 28 يناير 2023 على حلبة الدرعية، حيث تتقاطع مستهدفات (ترشيد) مع مستهدفات بطولة السباقات الشهيرة عالمياً في دعمهما لمستقبل أكثر استدامة، إذ تعتبر بطولة (فورمولا إي) أول سلسلة عالمية لسباقات السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية كلياً، ومن هنا تساهم ترشيد بتعزيز الاستدامة والاستخدام الأمثل لكفاءة الطاقة في القطاع الرياضي ودفعه نحو المزيد من الابتكار.

يأتي هذا المشروع للدرعية التي تتجهز لاستقبال السباقات الليلية الوحيدة في البطولة لتستكمل (فورمولا إي) جولاتها الثانية والثالثة بعد دولة المكسيك للموسم التاسع من بطولة (فورمولا إي)، حيث إن سباق (الدرعية إي بري) دخل التاريخ عام 2018 بوصفه أول حدث دولي لسباقات السيارات يقام في المملكة العربية السعودية، وسيكون انطلاقة أول سيارة سباق من الجيل الثالث الخالية من الكربون والأكثر سرعة وكفاءة واستدامة في العالم على حلبة سباق فورمولا إي الدرعية.

وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة (ترشيد) الأستاذ وليد الغريري: “إن تجديد هذه الشراكة يُعد تأكيداً لمبادرات ترشيد في قطاع كفاءة الطاقة، وإيصال رسالتها الرامية إلى خدمة هدف الاستدامة الاستراتيجي للمملكة لتحقيق وفورات كبيرة في الطاقة، ولتحفيز تطوير صناعة كفاءة الطاقة لتكون مزدهرة في المملكة، وهو ما يلتقي بوضوح مع مستهدفات سباقات الـ (فورمولا إي) الذي ساهمنا فيه العام الماضي 2022 ونجدد شراكتنا فيه هذا العام 2023.

ومن جانبه أبدى الرئيس التنفيذي لشركة CBX كارلو بوتاغي سعادته بشراكة (ترشيد)، حيث قال: “نسعد بشراكة (ترشيد) لسباق )الدرعية إي بري 2023) للعام الثاني على التوالي، حيث يعد هذا السباق الليلي الوحيد في جدول بطولة )أي بي بي فيا فورمولا إي( العالمية”. واستطرد قالاً: “تقوم (ترشيد) بدور ريادي في مجال كفاءة الطاقة في المملكة العربية السعودية، والذي يعد إحدى الركائز الأساسية لرياضة السيارات الكهربائية كليًا ورؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠”

وعقب ألبرتو لونغو، الشريك المؤسس وكبير مسؤولي بطولة (فورمولا إي) على شراكة (ترشيد): “يشرفنا حضور (ترشيد) كشريك لسباق (الدرعية إي بري 2023) للموسم الثاني على التوالي، حيث يشهد هذا الموسم إزاحة الستار عن الجيل الثالث من سيارات السباق الكهربائية لبطولة (أي بي بي فيا فورمولا إي) العالمية، ونتشارك مع (ترشيد) في رؤيتنا المشتركة لمستقبل أكثر استدامة وكفاءة في استخدام الطاقة، ونتطلع لتتويج هذه الرؤية نهاية هذا الأسبوع في الدرعية على حلبة سباق السيارات الكهربائية”

وبهذه المناسبة، عبّرت صاحبة السمو الأميرة نوف بنت خالد آل سعود، مدير عام التسويق في وزارة الرياضة في تصريح لها: ” من المهم دائمًا للجميع وجود شركاء يتقاسمون معهم ذات القيم، وسباق (الدرعية إي بري) يبرز جهود (ترشيد) في مجال تقنيات كفاءة الطاقة مع شركائها الآخرين. بطولة (أي بي بي فيا فورمولا إي) العالمية رياضة تسلط الضوء على قدرة الكهرباء ليس في مجال صناعة السيارات فحسب، بل عرض مقدرتها في حلبة السباق، وهو المأمول من هذا الحدث، ومن هذا المنطلق تأتي (ترشيد) كشريك مثالي لعالم يطمح لاستمرارية رياضة السيارات الكهربائية”

الجدير بالذكر أن (فورمولا إي) تُعد البطولة العالمية الوحيدة لرياضة السيارات الكهربائية بالكامل؛ فهي تعمل بنشاط على ترويج استخدام السيارات الكهربائية وحلول كفاءة الطاقة للمساهمة في الحد من تلوث الهواء ومكافحة تغير المناخ، ولذا فإن فورمولا إي تصنف منصة للتغيير في المجتمع، وتدعم رؤية 2030.

كما تجدر الإشارة إلى أن (ترشيد) تطور وتدير وتمول مشروعات كفاءة الطاقة لقطاعات مختلفة في المملكة، وتهدف إلى أن تكون رائدة في مجالها، وأن تساعد في بناء مستقبل أكثر استدامة؛ فهذا جزء من أهدافها لتحقيق رؤية المملكة 2030 في تطوير صناعة كفاءة الطاقة. وقد استهدفت ترشيد حتى نهاية العام 2022 استبدال أكثر من 3.3 مليون مصباح إنارة في جميع أنحاء المملكة، كما استهدفت إعادة تأهيل كفاءة الطاقة في أكثر من 12 ألف مبنى حكومي حتى الآن، وحققت حتى الآن خفضاً يزيد عن 5.3 تيرا واط ساعة سنوياً، الأمر الذي يعادل استهلاك أكثر من 8.5 مليون برميل مكافئ، وتفادي أكثر من 3 مليون طن من انبعاثات الكربون الضارة، أي ما يوازي الأثر البيئي لزراعة أكثر من 50 مليون شجرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى