مقالات

المملكة ليست لقمه سائغة

بقلم 
حفاش علي الودعاني

المملكة العربية السعودية لم تكن في يوم من الأيام لقمة سائغه منذو تأسيسها على يد صقر الجزيرة عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل كانت في جميع الاحوال تحسب لكل ناعق ولكل طامع حسابه وكانت ولا زالت لاتعتدي على أي دولة فعند ذلك ترى بعض الفئات الهمجية التي لاتعرف قدرها وحدودها ترى في المملكة ممر سهل لطمعها ونفث أحقادها التي ضاقت بها ذرعا أنها قادرة على زعزعة أمن المملكة وابتزازها والتسلية بثبات المملكة. ومن اللاعبين بأذناب الشر إيران التي منذو زمن قديم وهي تنفث سموم دخانها على جيرانها منهم مملكة الخير التي لاتفكر بالإعتداء على أي جارة من الدول التي تجاورها بل بالعكس مدد خير لجميع جيرانها وقد غر ذلك العجائز الحاكمة في إيران وزادهم في ذلك التفكك الذي يحدث في معظم مدنهم من المظلومين الذين ظلموا من قبل حكامهم العجائز الذين لايفكرون في إصلاح شأنهم الداخلي بل كل تفكيرهم في زعزعت أمن الدول المجاورة حسداً وحقداً وطمعاً في التوسع وتصدير سمومهم إلى جيرانهم من الدول التي تسعى إيران لزعزعت أمنها مملكة العز سعودية المجد حامية حمى الحرمين الشرفين غير أن إيران تجهل ماتقوم به المملكة من خدمة جميع من يكون في حاجة وعوز من جميع شعوب العالم قاطبة .
ولتسمع إيران أو لاتسمع المملكة العربية السعودية بفضل الله ثم حكمة حكامها وقوة رجال قبائل المملكة قاطبة أنها ليست لقمة سائغة فلا يغر عجائز إيران حكمة وصبر حكام المملكة على تصرفات تلك العجائز الذين ليس لديهم الوعي لردة فعل المملكة إذا عزم الأمر ولزم الموقف
فإن لدى المملكة من الرجال والعتاد مايجعل من إيران تندم على جميع محاولاتها الغبية .
حفظ الله حكامنا ووملكتنا وحماة الوطن وأبقى الله على ديار الحرمين أمنها وأدام عليها نعمة الإسلام .

صلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وسلم

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ما شاء الله شيخ حفاش بن علي الودعاني
    احيي فيك روح الوطنية النابعة من القلب وهذا ما تعودناه منكم ومن كل المواطنين المنتمين لهذا البلد ولحكومتنا ادامها ونصرها المولى عز وجل علي كيد كل حاقد وحاسد فكلنا فداء لتراب وطننا الحبيب وتحت أمر قيادتنا الرشيدة

    لا فض فوك رفع قدرك بقدر ارتفاع جبال الوطن الشامخة وبمثلك نفتخر

    اخوكم في الله
    ابو عبدالله المسملي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى