اقتصاد محلي وعالمي

البنك الإسلامي للتنمية وصندوق التضامن الإسلامي يطلقان أنشطة الجيل الثاني من أجل مكافحة العمى

أطلق البنك الإسلامي للتنمية وصندوق التضامن الإسلامي للتنمية، المرحلة الثانية “الجيل الثاني” من التحالف من أجل مكافحة العمى الممكن تفاديه، بالتعاون مع البرنامج الوطني لصحة العيون بتنظيم حملتين لعمليات جراحة إعتام عدسة العين في مدينتي ديفا وماغاريا بالنيجر.
وقامت الحملتين، التي تم تمويلها من طرف المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، القيام بـ 8,001 فحص لفائدة الأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر، كما تم إجراء 1,029 عملية جراحية لعلاج اعتام عدسة العين، بالإضافة إلى متابعة المرضى وزيارتهم عقب العمليات الجراحية.
وتندرج هذه الحملات ضمن الالتزام المتواصل بإجراء 100,000 عملية جراحية على مدى خمس سنوات، وذلك في إطار مبادرة إدارة التعاون والتكامل الإقليمي بالبنك.
وأعرب المنسق الوطني لبرنامج صحة العيون في النيجر الدكتور حمزة عبدو عن شكري وامتناني للبنك الإسلامي للتنمية وصندوق التضامن الإسلامي للتنمية والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا على الجهود المتواصلة لدعم حكومة النيجر في مكافحة العمى الممكن تفاديه وتحسين جودة حياة الأشخاص المصابين بالإعاقة البصرية، ونرجو أن يدوم هذا النموذج المثالي للتعاون فيما بين بلدان الجنوب”.
يذكر أن “الجيل الثاني” يستهدف إفادة 13 بلدًا عضوًا في البنك هي، ببوركينافاسو وتشاد وجزر القمر وكوت ديفوار وجيبوتي وغينيا وغينيا بيساو وموريتانيا ومالي وموزمبيق والنيجر والصومال وتوغو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى