محليات

الإبداع و الإبتكار في التخطيط لهندسة النقل و المواصلات في مدينة “ذا لاين”

جدة – ماهر عبدالوهاب

أكدت المهندسة السعودية المختصة في النقل والمواصلات والسلامة المروريةأن المدن بُنيت عبر التاريخ لحماية سكانها داخل مساحات محددة، لذلك ستحول مدينة “ذا لاين” في نيوم مفهوم المدن التقليدية إلى مفهوم مدن المستقبل.من حيث أنها تعد ثورة في الحياة الحضرية تضع الإنسان على رأس أولوياتها.إضافةً الى ان المدينة تتسع لملايين من البشر و تبلغ نحو 170 كم طولاً بتكلفة بنية تحتية أقل بنسبة 30% وحوالي ٩٥٪؜ن مساحة الأرض والطبيعة ستكون محمية علاوة عليه معدومة من السيارات و من الشوارع ومن الإنبعاثات الكربونية، فضلا عن وجود طاقة متجددة بنسبة 100%. ومن أبرز ما يميز هذا المشروع ان جميع الاحتياجات اليومية على مسافة 5 دقائق مشياً على الأقدام و المدة المستغربة لرحلات بين أقصى نقطتين في المدينة في 20 دقيقة فقط.

كما تحدثت المهندسة سمــاح بخش خلال زيارتها ومشاهداتها لمعرض ( ذا لاين) عن مدى ما يعكس المشروع من ثورة في الحياة الحضرية، من حيث انه يضع الانسان على قمة الاولويات و ذلك بمنحه تجربه معيشة حضرية غير مسبوقة مع الحفاظ على الطبيعة المحيطة به. و واثنت بدورها المهندسة سمــاح بخش على مدى صدارة هذا المشروع الذي صمم و سينفذ على يد ألمع العقول في العمارة و الهندسة و البناء لتجسيد فكرة التشييد العامودي حلما” و خيالا” وسيصبح واقعا” نعيشه.
ومن أبرز ما يميز على هذا الصرح العظيم “ذا لاين” حيث انهُ مزود بنظام مواصلات مستقبلي يستخدم تكنولوجيا متطورة للغاية. و أضافت ان نظام النقل المتطورين أفضل مكان للحالمين و سيبهر العالم ببصمته الابتكارية و الابداعية في تخطيط نظام النقل الحديث . كما انه سيسمح بسرعة التنقل بين جميع الاماكن الحيوية و الطبيعية، ولكن من دون سيارات او انبعاثات. و استشهدت بـ Lennert فإن الشبكة الاساسية للطرق تمتد من خلال قنوات تحت الارض لتسهل حركة النقل و البضائع و الخدمات، بما يسمح بسهولة الحركة على السطح من دون ازدحامات.
كما أشارت ، من ناحية ان هذا المشروع يدعم التنقل و يشجع السير على الاقدام كوسيلة من وسائل التنقل حيث أن تصميم المشروع يعتمد على بنية تحتية ذكية و متناغمة مع البيئة المحيط، إذ تعمل بشكل كامل على مختلف أنواع الطاقة المتجددة، مما يخلق بيئة صحية خالية من التلوث و الضجيج و الازدحام و بالأخص أنه يتيح من ناحية التخطيط الهندسي للتنقل و الوصول إلى البيئة المحيطة خلال خمسة دقائق سيرا” على الاقدام من أي مكان في المشروع.
و أختمت م . سماح بخش حديثها قائلة” من ناحية أهمية التخطيط لهندسة الطرق و المواصلات يعتبر تخطيط المشروع إستجابة مباشرة لأغلب التحديات الاكثر إلحاحا” التي تواجه البشرية اليوم من ناحية التلوث و حركة المرور و الازدحام البشري ، حيث أن القضايا المتعلقة بالازدحام و المساحات الحضرية المخصصة للسيارات تشكل ضغطا” كبيرا” على قابلية العيش في المساحات العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى