عالم الرياضة

الأرجنتين إلى نهائي “كوبا أميركا” وصدام قوي بين كولومبيا وأوروغواي

‎واكب – د/ عمرو خالد حافظ – جدة

‎هز جوليان ألفاريز وليونيل ميسي الشباك ليقودا الأرجنتين حاملة اللقب للفوز بنتيجة (2 – 0) على كندا في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، والتأهل إلى نهائي بطولة “كوبا أميركا 2024” لكرة القدم. وستواجه الأرجنتين منتخب أوروغواي أو كولومبيا في النهائي يوم الأحد في فلوريدا، وهي مباراة قد تمثل الفرصة الأخيرة لحصد الألقاب لعدد من اللاعبين الكبار في الفريق، بما في ذلك ليونيل ميسي وأنخيل دي ماريا ونيكولاس أوتامندي.

وقال ميسي لشبكة “تي. واي.سي سبورتس”، “دعونا نستمتع بما نعيشه الآن مع المنتخب الوطني، ليس من السهل أن نصل إلى النهائي مرة أخرى وأن نتنافس مجدداً على اللقب”.

وأضاف “أعيش اللحظة مثلما أفعل أخيراً وأستمتع بها كثيراً وأدرك، كما هو الحال مع (دي ماريا) و(أوتامندي) أن هذه ستكون المعركة الأخيرة”.

وحققت الأرجنتين رقماً قياسياً مشتركاً بحصولها على 15 لقباً في كأس أمم أميركا الجنوبية، وبلغت النهائي ست مرات في آخر ثماني نسخ.

وأصبح ميسي في المركز الخامس في قائمة هدافي كوبا أميركا على مر العصور متساوياً مع باولو غيريرو من بيرو والتشيلي إدواردو فارغاس برصيد 14 هدفاً.

وجعله هدفه رقم 109 مع الأرجنتين يتفوق على الإيراني علي دائي ليحتل المركز الثاني في قائمة الهدافين الدوليين على مر العصور، ويتأخر ميسي عن كريستيانو رونالدو فحسب، الذي سجل 130 هدفاً للبرتغال.

وقال مدرب الأرجنتين ليونيل سكالوني إن طريق فريقه إلى نهائي البطولة لم يكن مفروشاً بالورد وأشاد بلاعبيه على أدائهم.

وأضاف سكالوني “كان من الصعب للغاية الوصول إلى نهائي آخر، إنه أمر صعب لأننا ندرك مدى صعوبة الوصول إلى هناك”.

وأضاف “المستويات ارتفعت كثيراً وظن الجميع أن طريقنا سيكون مفروشاً بالورد لكن الأمر لم يكن كذلك على الإطلاق، وأثبتت كندا أنها منافس صعب للغاية”.

وقال أنخيل دي ماريا (36 سنة) العام الماضي إنه سيعتزل اللعب الدولي بعد بطولة “كوبا أميركا” بينما يقترب ميسي (37 سنة) ونيكولاس أوتامندي (36 سنة) من إسدال الستار على مسيرتيهما.

وتابع سكالوني “تعرفون ما أشعر به تجاه أنخيل لا نريد اعتزاله قبل الأوان، علينا أن نمنحه فرصة مواصلة اللعب وبعد ذلك سنرى ما إذا كان بوسعنا إقناعه بالبقاء معنا أم لا، لكن حتى الآن هو معنا هنا ويستمتع بالبطولة”.

“بالنسبة إلى ليو (ميسي) فالأمر يشبه أنخيل، لا نتخيل الفريق من دونه، ويمكنه البقاء طالما أراد ذلك”.

وفي ثانية مباريات الدور نصف النهائي ستسعى أوروغواي وكولومبيا إلى تحطيم أرقام قياسية عندما تلتقيان في تشارلوت بولاية نورث كارولاينا الأميركية.

وتدخل كولومبيا مباراة الدور قبل النهائي بعد أن تجنبت الهزيمة في 27 مباراة متتالية، وهو ما يعادل سجلها الخالي من الهزائم على مر العصور.

وتسعى أوروغواي إلى الفوز بلقب كوبا أميركا للمرة الـ16 في تاريخها وهو إنجاز لا سابق له، وتتقاسم حالياً الرقم القياسي مع الأرجنتين.

وتأهلت أوروغواي إلى قبل النهائي بفوزها على البرازيل بركلات الترجيح. وارتكب لاعبوها 26 مخالفة في البطولة وهو أعلى رقم بين الفرق المشاركة وحصلوا على بطاقة حمراء بسبب خطأ ناهيتان نانديز على رودريغو، لكنهم صنعوا أيضاً فرصاً أفضل من البرازيل.

وأصر المدرب مارسيلو بيلسا على أن فريقه لن يتنازل عن أسلوبه الهجومي.

وقال للصحافيين “سنسعى دائماً لفرض أسلوبنا الذي نجيده وسيفعل المنافس ذلك أيضاً”.

“إذا لم نحاول تطبيق أفضل ما لدينا، فسنقوم في الواقع بتقويض فرصنا”.

وسيغيب نانديز مباراة واحدة للإيقاف بينما سيغيب المدافع رونالد أراوخو عن بقية البطولة بسبب إصابة في ساقه، تعرض لها في دور الثمانية.

وتتطلع كولومبيا التي تغلبت على بنما بخماسية في دور الثمانية إلى الوصول إلى نهائي “كوبا أميركا”، للمرة الأولى منذ 23 عاماً. ولعبوا النهائي الأخير عام 2001، وفازوا على المكسيك ليحققوا لقبهم الوحيد في البطولة.

وشهد الفريق الكولومبي بقيادة نيستور لورينزو تسجيل ثمانية لاعبين مختلفين للأهداف في البطولة حتى الآن. وكان المخضرم جيمس رودريغيز رائعاً، إذ عادل الرقم القياسي المسجل باسم ليونيل ميسي لأكبر عدد من التمريرات الحاسمة (خمسة) في بطولة واحدة منذ تسجيل الإحصاءات للمرة الأولى عام 2011.

وقال لورينزو إن المباراة بين كولومبيا وأوروغواي تستحق أن تكون مواجهة نهائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى