الناس والمجتمع

اشتراطات صارمة للسلامة والأمن الغذائي بأضاحينا

مقال:فيصل المسند- مساعد أمين عام بر الشرقية للاتصال المؤسسي

واكب – مرعي قاسم – الدمام –

لعل من أهم ما ينظر إليه حاليا في ظل الأحداث الأخيرة الخاصة بالغذاء هو السلامة والأمن الغذائي وخضوعه للاشتراطات والاحترازات الصحية، ونحن في جمعية البر بالمنطقة الشرقية نسعى منذ 12 عاما وهي مدة انطلاق برنامجا “أضاحي” إلى توفير اشتراطات السلامة والأمن الغذائي لأضاحينا حيث تقوم الجمعية سنويا بتوفير فريق طبي للكشف عن الأضاحي بالشراكة مع أمانة المنطقة الشرقية فضلا على الأطباء المتطوعين بالبرنامج حيث تمر الأضاحي بالكشف الطبي وفقا لعدة مراحل منها مرحلة الذبح وذلك بتواجد أطباء بيطرين مختصين للكشف عن سلامة وأمن الأضاحي أثناء ذبحها صحيا والتأكد من خلوها من الأمراض حيث يتواجد الأطباء طوال أوقات التذكية بالمسلخ والمرحلة الثانية هي مرحلة ما بعد الذبح وذلك من خلال تأكد الفريق الطبي من سلامة وحفظ اللحوم بعد الذبح وكذلك تأكد فريق العاملين لدينا من سلامة التبريد التي تتم وفقا لمبردات متخصصة ومتوفرة بمقرات الجمعية والتأكد أيضا من سلامة عملية تفريغ الهواء وحفظ اللحوم حتى تأتي المرحلة الثالثة وهي مرحلة النقل للمستفيد فأثناء تحميل اللحوم ونقلها يتواجد فريق طبي إشرافي للتأكد من سلامة اللحوم قبل نقلها وتوصيلها، فضلا على الدور البارز للمتطوعين في تسهيل عملية الأمن والسلامة وتيسير وصول اللحوم للمستحقين، فسعر الأضحية الذي يشمل الذبح والتقطيع والفرز والتغليف والتوصيل للمستحق إضافة لعناصر الأمن والسلامة الغذائية يجعل المضحين يقبلون سنويا على شراء الأضاحي من الجمعية فوفقا لاستبيان تم قياسه من قبل فريق العمل بالجمعية يرى 80 % من المضحين مناسبة سعر أضاحينا مقارنة بقيمة الأضاحي بالأسواق في حين يرى 91 % من المستحقين أن برنامج أضاحي ناجحا بشكل عام ويرى 95 % منهم أن عملية استلام اللحوم تمت بسهولة ويسر بينما يرى 87 % من المستحقين للحوم مناسبة نوعية اللحوم لرغباته ويرى 75 % منهم أن الكمية المستلمة كانت كافية له ولأسرته ، فقد حرصت الجمعية من خلال هذا البرنامج “أضاحي” على أن تكون جسرا بين المستحق والمضحي ودشنت العديد من الحملات الإعلامية ومؤتمرا صحفيا للوصول إلى المضحين وإيصال أضاحيهم للمستحقين فقد اطلع 60 % من المضحين على آلية العمل بالبرنامج قبل المشاركة فيه وكانت معلومات التسجيل وآلية العمل واضحة ل95.8% منهم فتأكد المضحي من جودة وسلامة اللحوم وأمنها الغذائي وملائمة سعرها للسوق سهل بلا شك من أدائهم لهذه الشعيرة المباركة حيث بلغت نسبة من يرون من المضحين أن الشعيرة تمت بسهولة ويسر إلى 95 % ما يعني نجاح البرنامج في إرضاء المضحين والحصول على رضاهم وهو ما انعكس بلا شك على رضا المستحقين كما هو واضح في نتائج الاستطلاع السابق، وحقيقة تطمح جمعية البر بالمنطقة الشرقية إلى نتائج أعلى للحصول على رضا المستفيد وهو ما تسعى الجمعية لتحقيقه من خلال إطلاق ورصد استبانات قياس الرضا والحصول على آراء وملاحظات وشكاوي العملاء ومعالجة الشكاوي والقيام بتطوير وتحسين البرنامج بشكل دوري ومستمر.
*متجر أضاحي*
https://adahi.alber.org.sa/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى