الصحة والطب

استخراج بطارية حارقة من مريء طفلة بدون جراحة في ولادة مكة

واكب- مكة المكرمة حجب العصيمي

في سابقة علاجية نادرة دون تدخل جراحي، نجح فريق طبي بمستشفى الولادة والأطفال بالعاصمة المقدسة عضو تجمع مكة المكرمة الصحي في استخراج بطارية حارقة مختفية داخل جدار مريء طفلة عمرها 3 سنوات مما عرض حياتها للخطر.

وأوضح تجمع مكة المكرمة الصحي، حضرت الطفلة إلى قسم الطوارئ كحالة إنقاذ حياة وهي تُعاني من التهاب متكرر في الحلق منذ شهر، ومع مضي الأيام أصبح البلع لديها صعب ولم تتمكن من البلع العادي منذ أكثر من خمسة عشر يوماً، وعلى الفور أجريت الفحوصات اللازمة حيث جرى اكتشاف جسم غريب مما استدعى التدخل الطبي العاجل لإنقاذ الطفلة، وتم تكوين ثلاث فرق طبية لاستخراج البطارية الحارقة دون حدوث مضاعفات، متمثلة في فريق قسم المناظير، وجراحة القلب والشرايين، وجراحة الأطفال، وتبين من خلال الأشعة المقطعية وجود الجسم الغريب على مقربة من شرايين القلب، مختفياً في جدار المريء مع الضغط على الحنجرة المجاورة.

وأضاف تبين وجود حروق داخل المريء مع تضيق المنطقة المتأثرة وعدم رؤية الجسم الغريب مبدئيا وبعد عدة محاولات اتضح وجوده ملتصقاً ومغطى بأغشية الجدار داخليا، مما أتاح إمكانية سحبه بالمنظار بسلام دون حدوث ثقب أو نزيف في المنطقة ذاتها، وجرى إدخال المنظار مرة أخرى والتأكد من عدم وجود ثقب أو تسرب هوائي داخل الصدر.

وبين التجمع الصحي، أن توفر المعدات المتطورة بقسم المناظير بولادة مكة ساهم في تجنيب الطفلة التدخل الجراحي بعدم فتح الصدر والذي عادة يحصل في مثل هذه الحالات وعلى إثر ذلك مكثت الحالة تحت العناية بالمستشفى لمدة ٣ أيام, وكانت تتماثل للشفاء وقد تم خروجها للمنزل دون مضاعفات بعد التأكد من تغذيتها على الحليب والأكل بشكل آمن.

 

وثمن التجمع الصحي، جهود الفريق الطبي، مؤكداً توفر الإمكانات اللازمة لتقديم الخدمات الصحية للمرضى، كما قدم عظيم امتنانه للطاقم الطبي الذي أشرف على متابعة الحالة منذ الكشف عليها وتشخيصها وعلاجها حتى إتمام العملية بنجاح، لافتا إلى أن النجاح يعود إلى توفيق الله عز وجل ثم الجهود المبذولة والمتواصلة من قِبل الكادر الطبي المكلَّف بعلاج الطفلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى